وولف: لا يمكن لمرسيدس أن تخلد للراحة بعد

صرّح توتو وولف، المُدير الرياضي في مرسيدس أن جائزة المجر الكبرى كانت بمثابة نداء صحوة لفريقه إذ أصرّ أنه لا يُمكن للصانع الألماني أن يركن للراحة بعد.

وكان الفريق قد خاض أسوأ سباق له في هذا الموسم على الحلبة المجرية، فقد تمكن سياستيان فيتيل من انتزاع الفوز لصالح فيراري، بينما لم يتمكن لويس هاميلتون ونيكو روزبرغ من الإنهاء بمركزٍ أفضل من السادس والثامن على التوالي.

قال وولف، معلقاً قبيل انطلاق سباق جائزة بلجيكا الكبرى: "مع انتهاء 10 سباقاتٍ وبقاء تسعة فقط على نهاية الموسم، ها نحن ندخل القسم الثاني من الموسم بمجموع نقاطٍ جيد، أفضل مما كنا عليه الموسم الماضي"، وأكمل: "ومع ذلك، فإن فارق الأداء بيننا وبين المنافسين أصغر".

وأضاف وولف: "لا مكان للاسترخاء والاطمئنان في هذه الرياضة، وقد أثبت السباق المجري أن المنافسين سيستغلون أية هفوة ولو كانت صغيرة، وسيتمسكون بها حتى النهاية".

واستطرد متابعاً: "لقد حظينا جميعاً بفرصة لأخذ قسط من الراحة خلال الصيف – لكن تركيزنا لم يغب أبداً عن التحديات التي تنتظرنا. ما زال أمامنا الكثير من معارك الفوز أو الخسارة وعلينا أن لا نتلكأ في سعينا نحو الصدارة".

أما بادي لوي، الرئيس التقني للفريق، فقد أشار إلى أن سباق سبا-فرانكورشان قد يحمل مزيداً من الأحداث غير المتوقعة.

فقال: "إنه سباق ذو نتيجة ترتبط ارتباطاً وثيقاً بتغيرات الطقس، وماضي الحلبة يشهد على ذلك"، وأضاف: "تملك سبا اللفة الأطول بين سباقات البطولة، لذا وعند حدوث أي تغيير في الطقس، فإن طريق العودة إلى منصة الصيانة لتغيير الإطارات طويلٌ للغاية – وهذا ما يؤدي غالباً إلى تغييرات كبيرة في الترتيب".

وتابع لوي، قائلاً: "إنه اختبار جيد للسيارة ككل، ويتطلب إعداداً مثالياً لانسيابية السيارة استعداداً للسرعات العالية، ويتطلب بالطبع قدرة محرك عالية للأقسام المستقيمة الطويلة والأخرى المرتفعة من الحلبة".

وختم، فقال: "تعتبر حلبة سبا مع مونزا، الحلبتين اللتين تشهدان إعداداً للسيارة يتشابه نوعاً ما مع إعدادات سباقات الدراغ – رغم أننا نرى ذلك في مونزا أكثر من سبا".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة فورمولا 1
قائمة السائقين لويس هاميلتون , نيكو روزبرغ
قائمة الفرق مرسيدس
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم توتو وولف, مرسيدس