إطلاق جدول منافسات بطولة العالم لسباقات التحمل 2016 الشهر المقبل في كوتا

أكد رئيس البطولة جيرار نوفو، أن جدول منافسات بطولة العالم لسباقات التحمل سيتم إطلاقه التحمل الشهر المقبل على حلبة أميركا خلال أسبوع "لون ستار لومان".

وستدخل البطولة موسمها الرابع العام المقبل، حيث من المحتمل أن تتوسع أكثر لتضم عدداً أكبر من الجولات، حيث ما تزال المفاوضات جارية حول هذا الموضوع.

تتضمن المواقع المرشحة: أميركا الشمالية، حيث قام نوفو مع أندرو كريغ، الممثل عن بطولة العالم لسباقات التحمل بزيارة إلى مكسيكو سيتي ومونتريال. بينما انتشرت إشاعات عن احتمال إضافة جولة إضافية في رود أميركا.

ومن بين الحلبات المرشحة كذلك، مونزا وإنترلاغوس، والتي تم إلغاؤها من روزنامة هذا الموسم بسبب أعمال الصيانة.

من ناحيته، لم يؤكد نوفو أية جولات جديدة للموسم القادم، إلا أنه شدد على أهمية الحفاظ على حيوية البطولة.

فقال موضحاً: "إننا نبحث عن فرصٍ جديدةٍ على الدوام"، وأكمل: "ونحن على تواصلٍ مستمرٍ مع منظمين من جميع أنحاء العالم، في سعينا لإضافة حلبات جديدة إلى البطولة".

وأضاف: "لكن بالمقابل، لن نضيف أية جولة جديدة إلا بالشروط المناسبة وباتفاق تامّ مع شركائنا ومالكي الأسهم".

واستطرد قائلاً: "سنستمر في البناء على الأساس المتين الذي أنشأناه منذ عام 2012".

وتجدر الإشارة إلى أن ست حلبات من أصل ثمانٍ قد بقيت في الروزنامة منذ إطلاق البطولة، حيث من المتوقع بقاء كل من لومان، سيلفرستون، سبا، البحرين وفوجي للموسم القادم.

ومن المتوقع كذلك عودة كوتا، على الرغم من معاناة البطولة في تكساس، كما سيستمر العقد مع نوربورغرينغ عاماَ آخر ومن المتوقع أن يتم تجديده بعدها.

هذا وسينطلق الموسم مرة أخرى في سيلفرستون من 15 إلى 17 أبريل\نيسان.

وتابع نوفو قائلاً: "لبناء القاعدة الجماهيرية التي نطمح إليها، لا بد من الحفاظ على الاستمرارية وتقديم الأفضل دوماً، للتفاعل مع الجمهور ووسائل الإعلام المحلية، وذلك بالحفاظ على مواعيد الجولات نفسها كل عام".

وأكمل: "ستكون هذه زيارتنا الرابعة لفوجي، شانغهاي والبحرين، والمرة الثالثة لأوستن، وفي كل مرة نزور هذه الحلبات نجد جمهوراً أكبر واهتماماً إعلامياً أكبر".

وختم نوفو، فقال: "لا يجب أن ننسى الجانب اللوجستي للبطولة. إن شحن ما مقداره أكثر من 30 سيارة مع معداتها الكاملة من بلد إلى بلد آخر، لهو أمر مكلف للغاية ويتطلب الكثير من العمل، لذا فمن المهم استعمال الموارد بحكمة وفعالية لضمان التحكم الجيد في النفقات".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة سباقات التحمل الأخرى
نوع المقالة أخبار عاجلة
وسوم جيرار نوفو