معركة الـ "تي2" في المغرب: اللبناني خنيصر في الصدارة وإنسحاب الشيخ حمد

لا تقتصر مشاركة السائقين العرب على القطري ناصر صالح العطية والسعودي يزيد الراجحي بل يتألق ضمن فئة الـ "تي2" اللبناني إميل خنيصر الذي أنهى المرحلة الأولى في الصدارة، في وقت جانب الحظ القطري الشيخ حمد بن عيد آل ثاني.

ومن المتوقع أن يعود السائق القطري الى المنافسات اليوم الثلاثاء. أما مواطنه محمد المناعي فقرر أن يكسر قاعدة عدم تمكن سائق صاحب إحتياجات خاصة من التغلب على سائقين أصحاء بتصدره فئة الدفع الثنائي، برغم عدم إنطلاقه في رالي المغرب بسبب تعطل نظام مساعد المقود.

في إنجاز عربي جديد في المحافل الدولية نجح السائق اللبناني إميل خنيصر مع ملاحه الروسي أليكسي كوزمتش خلف مقود سيارة "نيسان باتورل واي 62" مصنفة ضمن فئة الـ "تي2" في إحتلال صدارة هذه الفئة والمرتبة الـ 33 في الترتيب العام مع نهاية المرحلة الأولى لرالي المغرب الصحراوي يوم أمس.

خنيصر الذي يأمل بتحقيق نتيجة جيدة على الرمال الذهبية للصحراء المغربية بهدف البقاء ضمن دائرة المنافسة على لقب الـ "تي2" في كأس العالم للراليات الصحراوية قبل جولة من النهاية، نجح في تخطي جميع الصعاب ليصل إلى خط النهاية بوقت إجمالي وقدره 4,28,48 ساعات، متقدماً بفارق 6,96 دقائق عن منافسه المباشر الياباني أكيرا مورا وملاحه الفرنسي لوران ليشتلوشتر (تويوتا) الذي حقق 4,35,44 ساعات وشاهد خط النهاية في المركز الـ 36 في الترتيب العام.

أما متصدر الترتيب العام للسائقين الكازاخستاني دنيس بيريزوفسكي مع ملاحه إيغنات فالكوف على متن "نيسان" فحلّ في المركز الثالث ضمن هذه الفئة والمرتبة الـ 42 في الترتيب العام بـ 4,59,25 ساعات.

الحظ لم يكن إلى جانب السائق القطري الشيخ حمد بن عيد آل ثاني الذي ينافس بألوان فريق "الأدعم للراليات" ضمن الفئة ذاتها على متن "فورد رابتور" بعدما إضطر للإنسحاب على أمل العودة اليوم، وقد تحدث ملاحه الأردني فراس علوه لموقع "موتورسبورت.كوم" عمّا حدث قائلاً: "في بداية المرحلة واجهنا مشكلة مع نظام توجيه المقود الذي توقف عن العمل بعد الكيلومتر الـ 30، ورغم ذلك أكملنا مسيرتنا وقدنا لحوالى 127 كلم بدون مساعد المقود قبل تتحطم بكرة مقود القيادة نهائياً ما أدى إلى إرتفاع حرارة المحرك وتوقف جميع البكرات والمضخات على متن السيارة، فإضطررنا للتوقف والإنسحاب. حالياً يعمل الفريق الفني على إصلاح العطل لمتابعة مغامرتنا وحصد أكبر عدد ممكن من النقاط".

وعن رالي المغرب تابع قائلاً: "الرالي رائع وخاصة المرحلة الأولى التي تُناسب كثيراً سيارتنا بالرغم من المشكلة التي واجهناها إلاّ أننا قدنا بشكل رائع خلال الكيلومترات الـ 127 الأولى وتمكنا من اللحاق بدينيس بيريزوفسكي وبإميل خنيصر وبـ 3 سيارات مصنفة ضمن فئة الـ "تي1"... فعلياً لم نتوقع أن تكون المرحلة بهذه الطريقة ولو أكملنا مسيرتنا لكنا حللنا في مركز متقدم ولكن قدّر الله ما شاء فعل. لقد قمنا بإبدال مضخة نظام توجيه المقود خلال التجارب بعدما عانينا من مشكلة ولكن صراحة لا نعرف ما هي المشكلة الحقيقة، فربما كان هناك عطل في التصنيع".

وأكد علوه أن المرحلة الأولى لرالي المغرب تتاشبه كثيراً مع مسارات رالي سيلاين القطري، ووصف ما إختبره إلى جانب السائق الشيخ حمد بقوله: "الكيلومترات الـ 30 الأولى صعبة جداً بسبب وعورة المسارات والصخور خاصة في مقاطع الأنهر، حيث لم نتمكن من القيادة بسرعات عالية. ولكن بعد حوالى 45 أو 50 كلم باتت المسارات تشبه كثيراً مسارات قطر وأرض الشيخ حمد، ولكن الحظ جانبنا".

المناعي يحطم مقولة سائق الإحتياجات الخاصة لا يتغلب على سائقين أصحاء

السائق القطري الآخر المشارك في هذا الحدث محمد المناعي إضطر للإنسحاب حتى قبل أن تبدأ مغامرته، فهو أعدّ العدة لخوض المنافسات إلى جانب ملاحه اللبناني كمال خضر خلف مقود سيارة "غاتون باغي بروتو" مصنفة ضمن فئة الـ "تي1" وهي من سيارات الدفع الئنائي، إلاّ أن القدر أدار ظهره له.

المناعي، الذي يعتبر من أصحاب الإحتياجات الخاصة كونه سائق مقعد، تحدث إلى موقع "موتورسبورت.كوم" قائلاً: "قمت بتجهيز السيارة بنظام توجيه مقود جديد ولكني تفاجأت خلال التمارين من صدور أصوات أدت إلى تعطل المحرك. لم يتمكن الفريق من القيام بأي شيء ولم نقد السيارة بكامل قواها لأنها سيارة بدائية قمت بتصميمها بنفسي. النظام الجديد مؤلف من مساعد المقود والكبح والوقود والقابض الفاصل لجعل السيارة أفضل، ولكن الظروف لم تكن إلى جانبنا".

وعن طراز السيارة التي أراد قيادتها قال: "هي من نوع باغي مصنفة ضمن فئة الـ "تي1" تندفع بإطارين وقد فزت باللقب العالمي.. العام القادم ستشاهدون محمد المناعي ضمن فئة الـ "تي1" ومع السيارات الأخرى. أنا من أصحاب الإحتياجات الخاصة ولا يوجد أي سائق في العالم ينافس السائقين الأصحاء ويحقق نتيجة جيدة ويفوز وأنا أريد كسر هذه القاعدة".

ونذكر أن المناعي فاز بفئة الدفع الثنائي في رالي الفراعنة وحصد النقاط من باجا أراغوان في إسبانيا، كما عاد إلى منصة التتويج في المركز الأول خلال باجا المجر، ما سمح له بتصدر فئته.

ترتيب السائقين الستة الأوائل بعد اليوم الأوّل من رالي أويل ليبيا المغرب الصحراوي

  1. إميل خنيصر / أليكسي كوزمتش – نيسان باترول واي62 // 4:28.48 س
  2. أكيرا مويرا / لوران ليشتلوشتر / تويوتا لاند كروزر // 4:35.44 س
  3. دينيس بيريزوفسكي / إيغنات فالكوف / نيسان باترول واي62 // 4:59.25 س
  4. ياروسلاف كاسبيروك / روبرت سزوكتوفسكي / فورد رابتور // 5:14.22 س
  5. مارات أبيكاييف / أندري شيبينكو / تويوتا // 5:23.13 س
  6. فالنتينا كاسيلا / غويليا ماروني / نيسان باترول // 5:25.03 س

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة كروس كاونتري
الحدَث رالي أويل ليبيا المغرب
حدث فرعي اليوم الأول
نوع المقالة تقرير المرحلة