فانثور وفريجنز يسيطران على مُجريات السباق التأهيلي في زولدر

فاز سائقا فريق "نادي آودي البلجيكي دبليو آر تي" لورنس فانثور وروبين فريجنز في السباق التأهيلي خلال جولة زولدر ضمن فعاليات سلسلة بلانبان سبرينت.

ولم يتأثر الثنائي البلجيكي-الهولنديّ أبداً بالحادث الكبير الذي حدث بين أربع سيارتٍ بُعيد انطلاقة السباق.

كما حلّ سائق "رينالدي ريسينغ" نوربرت سيدلر وماركو سيفرايد في المركز الثاني، أمام سائقَي فريق "بنتلي إتش تي بي كونتيننتال" ماكسي بوهك وفنسنت آبريل. أما توم ديلمان وجولز زيمكوياك زميلاهما في الفريق فقد حقّقا الفوز في سيلفر كاب، بينما فاز بريند شنايدر وآليكسي كاراشيف لصالح فريق "جي تي الروسي" عن فئة المحترفين – الهواة.

وقد تميّز السباق بالشمس الحارقة التي استمرّت طوال فترة السباق في زولدر، حيث وضعت الحرارة العالية كلاً من السائق والسيارة تحت ضغطٍ كبيرٍ لامتحان قدرتهما معاً. ومع انطلاقة السباق، كان واضحاً أن أياً من السائقين لم يكن ينوي التراجع عن هدفه قيدَ أُنملةٍ. لسوء الحظّ، انتهى السباق بطريقةٍ مؤسفةٍ للبعض، حيث احتكّت كلّ من السيارة رقم 3 و4 لفريق "نادي آودي البلجيكي دبليو آر تي آر8" مع سيارة رقم 55 لفريق "أتيمبو ريسينغ" ماكلارين ومع الحائط كذلك، بينما اصطدمت سيارة رقم 4 آودي مع سيارة زد4 رقم 0 لفريق "بي إم دبليو سبورتز تروفي".

لن يكون سباق الغد سهلاً، خاصّةً مع وجود فيراري التي تبدو أسرع منّا حالياً.

روبين فريجنز

لحسن الحظ، فقد استطاعت سيارة فريق "بي إم دبليو تروفي البرازيلي" إكمال السباق، لكن الأمر كان مختلفاً بالنسبة للسيارات الثلاث الأخرى، حيث انتهى سباقهم. وقد شكّل بقاء كلّ من ستيفان أورتيلي وستيفان ريشيلمي في المركزين الثالث والرابع ضمن الترتيب العامّ لبطولة السائقين ضربةً موجعةً لسعيهما نحو اللقب.

في هذه الأثناء، عانى لورنس فانثور من مشكلةٍ صغيرة ٍ في ترجمة مركز انطلاقه الأول إلى تصدّر مريحٍ، لكن، وحين انطلق روبين فريجنز من منصّة الصيانة بعد تبديل السائقين، تمكّن فريق "نادي آودي البلجيكي دبليو آر تي آر8" من التقدّم بفارقٍ بلغ تسع ثوانٍ. أما الصراع على المركز الثاني فقد تقرّر مسبقاً أثناء دخول الحظائر؛ حيث لاحق نوربرت سيلدر ماكسي بوهك طوال القسم الأول من السباق، إلا أنه لم يستطع تجاوز سيارة بنتلي. لذا، وخلال التواجد في منصة الصيانة، كان ميكانيكيّو رينالدي ريسينغ أسرع بقليلٍ من نظرائهم لدى فريق بنتلي إتش تي بي، لتنتهي المعركة لصالح ماركو سيفرايد بخروجه من الحظيرة أمام فنسنت آبريل. وقد أظهرت سيارة رينالدي ريسينغ فيراري سرعةً جيدةً وتمكّنت من تقليص الفارق إلى النصف بينها وبين المتصدّر روبين فريجنز.

أمّا ضمن منافسات سيلفر كاب، فقد تفادى بصعوبةٍ المنطلقُ من المركز الأوّل توم ديلمان الفوضى التي رافقت انطلاق السباق، ومع مرور الوقت أظهر الفرنسيّ أداءً خالياً من الأخطاء طوال فترة سباق جي تي الأوّل له في مسيرته المهنية. وخلال القسم الثاني من السباق، تمكّن جولز زيمكوياك من تقليص الفارق مع سيارة إم آرإس فريق "جي تي ريسينغ نيسان" بقيادة شون والكينشاو، ومع سيارة فريق "بي إم دبليو سبورتز تروفي زد4" بقيادة كاك بوينو، واللذين كانا يتنافسان على المركز السادس العامّ. في النهاية، أنهت السيارات الثلاث السباق بفوارق لا تتعدّى عُشريَن من الثانية فيما بينها.

وبالنسبة لسباق المحترفين – الهواة، فقد رجَحَت كفة الميزان لصالح سيارة مرسيدس رقم 71 من فريق جي تي الروسي بقيادة ماركو آسمر الذي استطاع اكتساب خمسة مراكز أثناء انطلاقة السباق والمنافسة على المركز الثامن الإجماليّ. لكنّ سوء تفاهمٍ قد حصل أثناء إجرائه وقفة الصيانة، الأمر الذي كلّفه الكثير من الوقت، ليهدي الفوز إلى زميله في الفريق آليكسي كاراشيف وبيرند شنايدر.

من جهته، صرّح روبين فريجنز سائق سيارة آودي رقم.1، قائلاً: "لن يكون سباق الغد سهلاً، خاصّةً مع وجود فيراري التي تبدو أسرع منّا حالياً. إن استطعنا الخروج من المنعطف الأول محافظين على الصدارة، عندها يمكننا إكمال المنافسة. سيكون سباقاً ممتعاً بكلّ تأكيدٍ".

أمّا ماركو سيفرايد سائق سيارة فيراري رقم 333، فقد علّق قائلاً: "كانت هناك أوقاتٌ في السباق، رأيتُ فيها سيارة آودي المتصدّرة أمامي، وكنتُ أملك القدرة على اللحاق بها، لكن بفارقٍ لا يتعدى بضعة أعشارٍ في اللفة الواحدة. أيقنتُ أنني لن أتمكّن على الأغلب من إغلاق الفارق كليّاً، لكنه لأمرٌ جيدٌ أن نرى مستوانا العالي أثناء السباق، كما كانت الحال في براندس هاتش ونوغارو. آمل أن نتمكّن من ترجمة ذلك إلى انتصارٍ هنا".

بينما أضاف ماكس بوهك سائق سيارة بنتلي رقم.84، قائلاً: "لقد تفاجأت من بقاء فيراري قريبةً مني طوال القسم الأول. وظننتُ أنها ستفقد التماسك في النهاية، إلا أن ذلك لم يحصل. فقدنا مركزاً أثناء وقفة الصيانة، ورغم ذلك فقد أدّى أفراد الفريق عملاً ممتازاً. إن سيارة بنتلي سيارةٌ ضخمةٌ وليس من السهل تغيير إطاراتها بسرعةٍ. لكن تأدية السيارة كانت جيدةً وأنا سعيدٌ للغاية بالنتيجة التي انتهينا بها".

وختم جولز زيمكوياك، سائق سيارة بنتلي رقم.83، فقال: "ربمّا كنتُ أملك القدرة على تجاوز سيارة نيسان وبي إم دبليو في المنعطف الأخير، إلا أنني لم أكن أملك التماسك الكافي للقيام بذلك. ومع ذلك، ما زلتُ أعتقدُ أننا سنكون ضمن أوّل خمس مراكز في سباق الغد، إن سار كلّ شيءٍ بالشكل الأمثل".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بلانبان سبرنت
الحدَث زولدر
حلبة زولدر
قائمة السائقين جول سيزموكوياك , ماركو سيفرايد , ماكسيميليان بوهك , روبن فرينز
قائمة الفرق فريق اتش تي بي , رينالدي رايسينغ , فريق أودي سبورت دبليو آر تي
نوع المقالة تقرير التجارب التأهيليّة