فوز معنويّ لكلّ من لورنس فانثور وروبين فريجنز

سيطر لورنس فانثور وروبين فريجنز على مُجريات كلّ من التجارب التأهيلية والسباق الرئيسي ضمن فعاليات جولة براندز هاتش في سلسلة بلانبان سبرينت 2015.

وذلك على الرغم من تحطيم السيارة بشكل كاملٍ تقريباً ضمن تجارب يوم السبت الحرّة، وإصابة فانثور بوعكةٍ يوم السباق.

أما يوم السباق، فقد تمكّن ثنائيّ فريق "نادي آودي البلجيكي دبليو آر تي" من هزيمة سيارة زد4 رقم 77 لفريق "بي إم دبليو سبورتز تروفي البرازيليّ" بقيادة فالدينو بريتو وآتيلا أبريو، كما حلّت سيارة فريق "أتيمبو ريسينغ ماكلارين" رقم 55 بقيادة كيفن إستر وروب بيل في المركز الثالث. أما في منافسات سيلفر كاب فقد كانت الصدارة من نصيب سيارة فريق "بنتلي إتش تي بي كونتيننتال" رقم 83 بقيادة زيمكوياك ولومبارد.

قدّم الفرنسي أداءً مذهلاً، وذلك بعد أن عانى من دورانٍ لسيارته خلال اللفة الافتتاحية. بينما لم يتمكّن أحدٌ من منافسة سيارة الفريق الروسي مرسيدس رقم 70 بقيادة بريند شنايدر وآليكسي كاراشيف.

وكان لورنس فانثور قد أهدى فوزه إلى جيه جي مال-فوي، رئيس فريق نادي آودي البلجيكي الذي وافته المنيّة مؤخّراً.

وقد استقبلت أشعة الشمس الساطعة السائقين على شبكة انطلاق سباق براندز هاتش الرئيسي. لكنّ روبين فريجنز لم يعانِ من أيّة صعوبةٍ تذكر في ترجمة مركز انطلاقه الأول الشخصيّ في سباقات جي تي إلى صدارةٍ للسباق مع فارقٍ مريح، وذلك على الرغم من محاولات السائق الشابّ آتيلا أبريو المتواصلة وضع سيارته بي إم دبليو الصفراء ذات الرقم 77 في مجال المنافسة مع آودي. خلف الثنائيّ المتصدّر، قدّم كيفن إستر أفضل أداءٍ له ليتمكّن من اكتساب عدّة مراكز خلف مقود سيارة فريق "أتيمبو ريسينغ ماكلارين" رقم 55 مع نهاية القسم الأول من السباق، حتى أن الفرنسي استطاع انتزاع المركز الثاني من أبريو.

أودّ إهداء هذا الفوز إلى جيه جي مال- فوي، رئيس فريق نادي آودي البلجيكي الذي وافته المنية مؤخّراً. لقد كان إنساناً مهمّاً، ليس بالنسبة لي فقط بل لكلّ شخصٍ في الفريق. هذا الفوز مُهدىً له

 

إن دخول ماكلارين المتأخّر إلى منصّة الصيانة، كان يعني أن روب بيل سيدخل الحلبة ثالثاً، وبفارق 55 ثانيةً خلف المتصدّر، لورنس فانثور. لم يكن البلجيكي على ما يرام طوال اليوم، لكن ومع تدفّق الأدرينالين خلال السباق، لم يعد باستطاعة أحد إيقافه. ليتمكّن في النهاية من اجتياز خطّ النهاية بفارق 14 ثانية أمام فالدينو بريتو في سيارته بي إم دبليو ذات الرقم 77، أما روب بيل فقد قدّم لماكلارين فوزها الأول بمركزٍ على منصّة التتويج.

حملت المنافسة على المراكز ما بين الخامس والسابع خلف سيرجيو جيمينيز في المركز الرابع متعةً خاصّةً، حيث بدأت المنافسة على المركز الأعلى منذ بداية السباق. ليتمكّن أخيراً نيك كاتسبرغ خلف مقود لامبورغيني ذات الرقم.88 من احتلال المركز الخامس لصالح ريتر إنجنيرينغ، من بعد أن قدّم عدة تجاوزاتٍ متميزةً في آخر دقائق من عمر السباق، متفوّقاً على كريغ دولبي الذي حلّ سادساً بسيارته نيسان رقم 73 لصالح إم آر إس جي تي ريسينغ، وماركوس وينكلهوك بسيارته رقم 6 لصالح فريق فونيكس ريسينغ آودي. حتى أن الألمانيّ خسر مركزاً إضافياً بعد أن تعرّض لعقوبة خمس ثوانٍ نتيجة عدم احترامه لحدود الحلبة.

سيلفر كاب

عانى أوليفيه لومبارد سائق فريق إتش تي بي كونتيننتال من انطلاقةٍ كارثيّةٍ لسباقه عندما تعرّضت سيارته بنتلي رقم 83 إلى دورانٍ حول نفسها خلال المنعطف الثاني من اللفة الافتتاحية. إلا أن الفرنسيّ تمكّن من العودة إلى الحلبة واقتناص المركز الأوّل مع جولز زيمكوياك الذي أخذ السيارة للفوز بالمركز الأول ضمن فئتها، أمام سيارة آودي رقم 74 بقيادة الأخوين فجوردباخ.

أما ضمن منافسات فئة المحترفين – الهواة فقد سيطر آليكسي كاراشيف وبرند شنايدر على السباق منذ بدايته وحتى نهايته، على الرغم من مشكلة مضخّة الوقود التي حصلت مع نهاية السباق التأهيليّ. وقد استطاع الألمانيّ خلال مشاركته الأولى على حلبة براندز هاتش من تحقيق المركز العاشر الإجماليّ قبل نهاية السباق. كما حقّق كذلك السائقان الآخران لفريق جي تي الروسيّ المركز آليكسي فاسيليف وماركو آسمر الثاني.

وفي ترتيب سلسلة بلانبان جي تي الإجمالي للسائقين، فإن فريجنز وفانثور يتصدّران، أمام ستيفان أورتيلي ونوربيرت سيدلر.

ستكون الجولة القادمة من سلسلة بلانبان جي تي هي سباق التحمّل الثاني، في سيلفرستون بعد أسبوعين من الآن.

يقول روبين فريجنز، سائق فريق نادي آودي البلجيكي دبليو آر تي آر8 إل إم إس: "لقد كانت الانطلاقة الأساسية أمراً حاسماً للحصول على نتيجةٍ جيدةٍ. ما تزال منافسات جي تي ريسينغ جديدة بالنسبة إليّ، عليّ أن أتعلّم المزيد منذ الصفر، إلا أنني أعتقد أننا قدمنا أداء جيداً اليوم".

من جهته يقول لورنس فانثور، سائق فريق نادي آودي البلجيكي: "أودّ إهداء هذا الفوز إلى جيه جي مال- فوي، رئيس فريق نادي آودي البلجيكي الذي وافته المنية مؤخّراً. لقد كان إنساناً مهمّاً، ليس بالنسبة لي فقط بل لكلّ شخصٍ في الفريق. هذا الفوز مُهدىً له".                                                      

أما آتيلا أبريو، سائق فريق بيإم دبليو سبورتز تروفي، فيقول: "عند الانطلاقة، كان عليّ إبقاء سيارة نيسان في الخلف، لهذا السبب حافظت على موقعي خلف سيارة آودي. وقد كان شعوري بالسيارة أفضل بكثير خلال السباق منه خلال التجارب. عندما قلّصت ماكلارين الفارق، قررت عدم المقاومة كثيراً، لأن كيفن كان أسرع مني بكثير. لقد كنت أعلم أن فريقنا أسرع خلال وقفة الصيانة، لذا كان من الأفضل اقتناص المركز الثاني هناك".

كيفن إستر، سائق أتيمبو ريسينغ ماكلارين، يقول: "كان عليّ الضغط بشدةٍ لتجاوز سيارة بي إم دبليو رقم 0 وربما استهلكتُ الإطارات أكثر من اللازم أثناء ذلك. هذا ما سبب انزلاق السيارة في النهاية. لسوء الحظ، فقد خسرنا بعض الوقت أثناء وقفة الصيانة، لكن الفريق ما زال حديث العهد على المنافسة وقد تحسّنا كثيراً بالفعل مع تبديل الإطارات. أعتقد أن ماكلارين تملك المزيد من الأداء الجيّد في جعبتها".

آليكس كاراشيف، سائق فريق مرسيدس الروسي، وصاحب المركز الأوّل عن فئة المحترفين – الهواة، يقول: "لقد قام الفريق بعملٍ ممتاز في تجهيز السيارة بعد المشاكل التي حصلت مع نهاية السباق التأهيلي. تمكّنتُ من اكتساب خمسة مراكز خلال القسم الأول، كما قام برند بعملٍ ممتازٍ في إنهاء السباق. إن تقدّمه إلى المركز العاشر الإجماليّ قد برهن لي أننا مستعدون لأخذ مكانتنا الحقيقية بين فرق المقدمة".

أما جولز زيمكوياك، سائق فريق إتش تي بي كونتيننتال، وصاحب المركز الأول في سيلفر كاب، يقول: "لقد أثبتت بنتلي هنا وفي نوغارو أنها تملك الكثير من الإمكانيات. إن استطعنا إنهاء السباق من دون مشاكل، مع التركيز الكامل على اكتساب المراكز، أعتقد حينها أننا سننهي ضمن أوّل خمس مراكز ضمن الترتيب الإجمالي".

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة بلانبان سبرنت
الحدَث براندز هاتش
حلبة براندز هاتش
قائمة السائقين أليكسي فاسيلييف , أتيلا أبرو , بيرند شنايدر , كيفن إستر , لورنس فانتور
نوع المقالة تقرير السباق
وسوم أتيمبو ريسينغ, بي إم دبليو سبورتز, نادي آودي البلجيكي