الاتحاد الدولي للسيارات "فيا" يطلق فيلماً قصيراً بعنوان "أنقذوا حياة الأطفال"

ضمّ الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، الجسم الإداري لرياضة السيارات جهوده إلى جهود مخرج الأفلام المعروف لوك بيسون لإنتاج فيلم برسالة واضحة حول ضرورة الحفاظ على معايير سلامة الأطفال في الطرقات حول العالم.

تم إطلاق الفيلم اليوم برعاية "فيا" حول العالم بالتوافق مع موعد المسيرة العالمية ليوم المدرسة، وهي مبادرة تم إطلاقها لرفع الوعي حول الحاجة إلى تأمين الحماية لأضعف عناصر المجتمع على الطرقات.

وفقاً لأرقام منظمة الصحة العالمية فإن 500 طفلاً يفقدون حياتهم كل يوم بسبب حوادث الطرقات حول العالم. وفي محاولة لرفع الوعي تجاه أزمة حوادث الطرق، اتجه جان تود رئيس الاتحاد الدولي للسيارات "فيا"، المبعوث الخاص من قبل السكرتير العام للأمم المتحدة في مجال سلامة الطرقات، نحو المخرج العالمي المعروف بيسون (مخرج أفلام نيكيتا، ليون، تاكسي، تايكن، ذا فيفث إيليمنت) في محاولة لإيصال رسالة مرئية قوية تشير إلى الأخطار التي يواجهها الأطفال حول العالم.

ويظهر الفيلم الذي تم تصويره في أفريقيا الجنوبية وباريس المخاطر التي يواجهها الأطفال بشكل يومي، سواء بسبب نقص وسائل الأمان في بلدات أفريقيا الجنوبية أو كنتيجة للزحام الكثيف في المدن الأوروبية الكبرى (تحذير: الفيلم يحتوي مشاهد عنيفة مأخوذة من كاميرات المراقبة).

نداء صادم

يعتبر الفيلم نداء صادماً لكن تود يرى أنه سيساعد على تركيز الانتباه في مجال سلامة الأطفال على الطرقات في كل مكان.

قال تود في هذا الصدد: "تعتبر حوادث الطرقات اليوم القاتل الأول للأطفال ما بين 15-29 عاماً. ومن دون اتخاذ إجراءات إسعافية، فإنها ستصبح القاتل الأول كذلك للأطفال ما بين 5-14 عاماً"، وأكمل: "علينا القيام بكل ما نستطيع لإيقاف هذه الكارثة وهذا الفيلم يمكن أن يلعب دوراً في ذلك".

أما بالنسبة لبيسون، فإن فكرة المشاركة ضمن مسعى تحسين سلامة الطرقات كانت أمراً لا يقاوم.

حول حملة #SaveKidsLives

سيتم إنتاج الفيلم دعماً لحملة #SaveKidsLives، التي أطلقت خلال الأسبوع الثالث من حملة الأمم المتحدة الموجهة لسلامة الأطفال على الطرقات، والتي امتدت خلال الفترة ما بين 4-10 مايو/أيار 2015.

تدعو حملة #SaveKidsLives إلى اتخاذ الإجراءات الكفيلة بإيقاف الأرقام المتصاعدة لوفيات الطرق حول العالم، كما تدعو صنّاع القرار في العالم إلى الحفاظ على حياة الأطفال عن طريق وضع معايير سلامة الطرقات ضمن المكانة المناسبة. الجميع مدعوّ إلى التوقيع على إعلان الطفل على الإنترنت، بهدف الوصول إلى 1.000.000 توقيع عند بلوغ منتصف المدة الزمنية المحددة.

وسيترافق إطلاق الفيلم اليوم مع إطلاق الموقع الإلكتروني الخاص به ضمن حملة عالمية على وسائل التواصل الاجتماعي تهدف إلى تشجيع الرأي العام على مشاركة الفيلم المتوفر بعشر لغات (الإنكليزية، الفرنسية، الإسبانية، الإيطالية، الألمانية، العربية، الصينية، اليابانية، البرتغالية والروسية).

كن جزءًا من مشروعٍ كبير

اكتب تعليقاً
أظهر التعليقات
حول هذه المقالة
السلسلة أخبار السيارات
نوع المقالة مقالة خاصة